،صَديقي تَمْبلَر
فتاةٌ عشرينيّة. قررتُ أنهُ صديقي، وأنا هنا لأحادثهُ عن كُلّ شيء، كـَ صديقٍ وفيّ
Archive Δ RSS
  • ذال: يسألونَ إن كنتُ مريضة.
  • تمبلر: من يسأل؟
  • ذال: الناس.
  • تمبلر: وهل أنتِ كذلك؟
  • ذال: إن كانَ الصمتُ في مقاييسهم مرضاً، فأنا مريضةٌ بصمتٍ مستعصٍ على كلّ علاج! وأحمدُ الله على هذا المرضِ الجميل.
  • ذال: هل أنا خائنة؟
  • تمبلر: خائنة؟
  • ذال: بل التقنية هيَ الخائنة.
  • تمبلر: ولمَ؟
  • ذال: أنستني أصدقاءً انترنتيين كانت لهم في القلبِ مساحاتٌ واسعة، رغم أني لا أعرف حتى أسماءهم الحقيقية! لا أعرفُ سوى معرفاتهم الانترنتية، وقلوبهم النقية! إن كانوا يعرفونَ أنّ هذه أنا، الطفلةُ التي جعلوها منها فتاةً كبيرة عاقلة، فَليُسامحوها. وليتيقنوا أن مساحاتهم في القلبِ لا زالت ملونة.

archmexici said: مَآآ آجملك:‘‘

وأجملكِ~

^^

a7la5bla said: جمميل جدددا هو مدونتك

هي بكم أجمل~
شكرٌ جزيل 💗

  • ذال: لماذا يجبُ أن أكونَ أنا دائما من يبدأُ الحديث هنا؟
  • تمبلر: ...
  • ذال: تمبلر؟
  • تمبلر: ...
  • ذال: أظنني عرفتُ الجواب
  • تمبلر: وهو؟
  • تمبلر: أنني دائما لا أكونُ هنا إلا عندما أريدُ أن أتحدث، لم آتي إلى هنا يوما لأسمعك
  • تمبلر: ...
  • ذال: ولماذا لم تقل ذلك من قبل؟ لماذا لا تخبرني بخطئي عندما أخطأ؟ أليسَ هذا واجب الصديق تجاه صديقه؟
  • تمبلر: أخبرتكِ مرارا أنني لستُ كباقي الأصدقاء
  • ذال: ولكني لفرطِ ما اعتذرتُ إليكَ عن أنانيتي أصبحتُ أشعرُ بأني لا أستحقُ صداقتك
  • تمبلر: الصداقةُ ليست فضلا أتفضل بهِ عليكِ حتى تقرري أنكِ تستحقينَ هذا الفضل أم لا، وإن اعتبرتيها فضلا، فالمتفضل هو من يقرر من يستحق فضله!
  • ذال: لن أعتبرها فضلا إذا، وسأكف عن محاولةِ فهمها. قررتُ أن يصبحَ تعريفي الجديد للصداقة أنها أنت!
  • ذال: ماذا لو أنّ اسمي لم يكن ذال؟
  • تمبلر: ماذا؟
  • ذال: ماذا لو أنني أخاطبكَ باسمٍ آخر غير تمبلر؟
  • تمبلر: وهل ذلك بالأمر بالمهم؟
  • .ذال: بالنسبةِ لي، نعم. أنا أؤمنُ بأنّ أسماءنا تصنعُ جزءا من شخصياتنا
  • تمبلر: هل يعني ذلك بأن ذواتنا تتغير بتغير أسمائنا؟
  • !ذال: نعم، من وجهةِ نظري الذاليّه
  • !تمبلر: الحمدللهُ أنكِ ذال إذا
  • ^^ ذال: والحمدلله أنك تمبلر
  • تمبلر: هل تمنيتِ يوما أن تكوني فتىً؟
  • ذال: لا، أبدا
  • تمبلر: غريب! ظننتُ جميعَ الفتياتِ يتمنينَ ذلك
  • ذال: الأماني شيءٌ أجملُ وأرقى من ذلك. الفتاةُ فراشة، أمنياتُها هيَ الطاقةُ التي تحلقُ بها إلى السماء. أما أمنيةٌ كهذه- وهي في الواقع ليست أمنية- فكرةٌ كهذهِ ستحتم على الفتاةِ أن تبقى شرنقةً إلى الأبد!


« Previous 2/5 Next »

polaroid theme by parti. powered by tumblr.